اولاد الملك

نورت منتدى اولاد الملك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ملف متكامل عن علــــــم الأنجليولوجـــى : علم الملائكه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
nonosh_batot
مشرف عام
مشرف عام
avatar

عدد المساهمات : 1816
تاريخ التسجيل : 07/06/2009
العمر : 30
الموقع : حضن يسوع

مُساهمةموضوع: ملف متكامل عن علــــــم الأنجليولوجـــى : علم الملائكه   الجمعة مايو 28, 2010 7:15 am

بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد
"سبحوا الرب من السموات، سبحوه في الأعالي.......
سبحوه يا جميع ملائكته، سبحوه يا كل جنوده....."

مبارك الرب الإله الممجد والمقدس جدا, الذي يحق له كل سجود وإكرام وتسبيح منذ الأزل وإلي الأبد...لأن رحمته عظيمة جدا ومحبته فاقت كل تصور....

لقد خلق الملائكة الأطهار لكي تخدمه، ومع ذلك أمرها أن تخدم الإنسان أيضا..

لقد كانت مخصصة للإله العلي الساكن في السموات, ولكن لمحبته العجيبة جعلها تنزل إلي الأرض لمعونة الإنسان ..



14- الملائكة في خدمة المؤمنين

كان الملاك في رفقة العائلة المقدسة عندما جاءت إلى مصر هرباً من هيرودس الملك. وكان يسير معهم حتى وصلوا بسلام الله آمنين "وبعد ما انصرفوا إذا ملاك الرب قد ظهر ليوسف في حلم وكن هناك حتى أقول لك. لأن هيرودس مزمع أن يطلب الصبي ليهلكه" (مت ٢: ١٣).

وشجع بولس الرسول ليقف أمام قيصر... "لأنه وقف في هذه الليلة ملاك الإله الذي أعبده قائلاً: "لا تخف يا بولس، ينبغي لك أن تقف أمام قيصر، وهوذا قد وهبك الله جميع المسافرين معك" (أع ٢٧: ٢٣).




15- الملائكة وحراسة أولاد الله وإنقاذهم

أ- فدانيال النبي الذي ألقى في جب الأسود يقول: "إلهي أرسل ملاكه وسد أفواه الأسود فلم تضرني، لأني وجدت بريئاً قدامه (الله)، وقدامك أيضاً أيها الملك، لم أفعل ذنباً" (د ٦: ٢٢)
وإليشع النبي حرسه جيش من الملائكة عندما أحاط به الجيش "فبكر خادم رجل الله وقام وخرج، واذا جيش محيط بالمدينة وخيل ومركبات، فقال غلامه له: اه يا سيدي كيف نعمل، فقال لا تخف لأن الذين معنا أكثر من الذين معهم... ففتح الرب عيني الغلام فأبصر، واذا الجبل مملوء خيلاً ومركبات نار حول اليشع " (٢ مل ٦: ١٥ - ١٧).

ج- لذلك يقول داوود النبي "يحل ملاك الرب حول متقيه وينجيهم" (مز ٣٤: ٧)
ويقول أيضاً "لأنه يوصي ملائكته بك لكي يحفظوك في كل طرقك" (مز ٩١: ١١).

ح- خلصوا بطرس من السجن (أع ٥: ١٩).

16- الملائكة يرفعون صلوات المؤمنين إلى الله


فرافائيل رئيس الملائكة (أحد رؤساءالملائكة السبعة) يقول لطوبيا "انك حين كنت تصلي بدموع وتدفن الموتى وتترك طعامك وتخبئ الموتى في بيتك نهاراً وتدفنهم ليلاً، كنت أنا أرفع صوتك الى الرب" (طوبيا ١٢: ١٢).

ويقول يوحنا الرسول في سفر الرؤيا "وجاء ملاك أخر ووقف عند المذبح ومعه مبخرة من ذهب، وأعطى بخوراً كثيراً لكي يقدمه مع صلوات القديسين جميعهم على مذبح الذهب أي أمام العرش" (رؤ ٨: ٣).




17الملائكة يشفعون في المؤمنين


فالملائكة أيضاً شفعاء، بمعنى أنهم يصلون من أجل المؤمنين ويطلبون من أجل سلامهم. فقد جاء في نبوءة النبي زكريا عن الملاك الذي تشفع من أجل أورشليم
"فأجاب ملاك الرب وقال يا رب الجنود إلى متى لا ترحم أورشليم ومدن يهوذا، التي غضبت عليها هذه السبعين سنة؟" (زك ١: ١٢).

فأجاب الرب الملاك المتكلم معي بكلام خير، كلام تعزية فقال لي الملاك المتكلم معي:
ناد قائلاً هكذا قال رب الجنود اني قد نحرت على أورشليم.. غيرة عظيمة.. لذلك هكذا قال الرب اني رجعت على أورشليم بالمراحم" (زك ١: ١٣ - ١٦).
-الملائكة يطمئنون القديسين ويبشرونهم بالخير

الملائكة يطمئنون القديسين ويبشرونهم بالخير:
"فتراءى ملاك الرب للمرأة (أم شمشون) وقال لها:
ها أنت عاقر لم تلدي، ولكنك تحبلين وتلدين إبناً...
وهو يبدأ يخلص إسرائيل من يد الفلسطينيين" (قض ١٣: ٣ - ٢١).





19-الملائكة يهيئون للقديسين حاجات الجسد


أ‌- "واضطجع (ايليا النبي) ونام تحت الرتمة، وإذا بملاك الرب قد مسه وقال قم وكل، فتطلع وإذا كعكة ردف وكوز ماء عند رأسه، فأكل وشرب ثم رجع فاضطجع، ثم عاد ملاك الرب ثانية فمسه وقال: قم وكل، لأن المسافة كثيرة عليك، فقام وأكل وشرب وسار بقوة تلك الأكلة أربعين نهاراً وأربعين ليلة" (1 مل ١٩: ٥ - ٩).

ب‌- وكان (دانيال) هناك (في الجب) ستة أيام... وكان حبقوق النبي في أرض يهوذا، وكان قد طبخ طبيخاً وثرد خبزاً في جفنته وانطلق إلى الصحراء ليحمله إلى الحصادين، فقال ملاك الرب لحبقوق إحمل الغذاء الذي معك إلى بابل إلى دانيال في جب الأسود، فقال حبقوق: أيها السيد، اني لم ار بابل قط ولا أعرف الجب، فأخذ ملاك الرب بجبته وحمله بشعر رأسه وضعه في بابل عند الجب باندفاع روحه، فنادى حبقوق قائلاً: يا دانيال يا دانيال: خذ الغذاء الذي أرسله لك الله، فقال دانيال: اللهم لقد ذكرتني ولم تخذل الذين يحبونك، وقام دانيال وأكل، ورد ملاك الرب حبقوق من ساعته إلى موضعه" (دا ١٤: ٣٠ - ٣٨).




من هم الملائكة، وما هي خدمتهم، وما هي علاقتنا بهم، وكيف سقط عددا منهم؟

هذا البحث المتواضع يتكلم عن الملائكة الأخيار والأشرار, لنعرف حقيقتهم وطبيعة عملهم... لنعرف أن الملائكة الأخيار هم أحباؤنا وأصدقاؤنا، يفرحون بتوبة الخطاة, ويسرعون لإنقاذ المتضايقين والذين في كل شدة.

أما الشياطين، فهم أعداؤنا لأنهم علي الدوام يحاربوننا ويتمنون سقوطنا وهلاكنا.

لذلك فنحن نحب الملائكة، ونطلب من الله أن يخزي الشياطين.


يا رب...

أحطنا بملائكتك القديسين لكي نكون بمعسكرهم محفوظين ومرشدين لنصل إلي الإيمان الواحد, وإلي معرفة مجدك غير المحسوس وغير المحدود, فانك مبارك إلي الأبد، آمين



- ما هو المقصود بكلمة ملاك


معني كلمة "ملاك" في الكتاب المقدس, في اللغة العبرانية واليونانية والعربية هي "رسول"، لذلك إستخدمت في الكتاب المقدس بهذا المعني وهو تنفيذ أوامر الله وإعلان حلوله وإجراء مقاصده وإظهار عظمته وقوته الجبارة.

ويمكن تلخيص إستخدام كلمة "ملاك" في الكتاب المقدس كالآتي:



1-رسول عادي:


ففي سفر الخروج يتكلم عن الملاك أنه رسول مرسل من الله "ها أنا مرسل ملاكا أمام وجهك ليحفظك في الطريق" (خر 23: 20).



2-نبي:"هأنذا أرسل ملاكي يهئ الطريق أمامي" (ملاخي 3: 1) أيضا (مر 1: 2) ، وكانت هذه النبوءة نبوءة عن مجئ يوحنا المعمدان.




3-أسقف أو كاهن:


في سفر الرؤيا جاء ذكر الملاك كثيرا في الرسائل إلي الكنائس السبع، وكان يقصد بها أساقفة هذه الكنائس فيقول "اكتب إلي ملاك كنيسة أفسس...."، ويفسر هذا الكلام قائلا "سر السبعة الكواكب التي رأيت علي يميني والسبع المناير الذهبية، السبع الكواكب هي ملائكة السبع الكنائس, والمناير السبع التي رأيتها هي السبع الكنائس" (رؤ 2:1, 1: 20).

وفي سفر ملاخي يقول الرب "ولا تقل أمام الملاك أنه سهو" ويقصد هنا الكاهن، لأنه ملاك أو رسول رب الجنود.

4-قد يقصد بها الله نفسه أو السيد المسيح:


فيقول في سفر ملاخي النبي "ويأتي بغتة إلي هيكله السيد الذي تطلبونه ملاك العهد الذي تسرون به, هوذا يأتي قال رب الجنود" (ملا 3: 1).

ويقول بولس الرسول في رسالته إلي العبرانين "لا تنسوا إضافة الغرباء, لأن بها أضاف أناس ملائكة وهم لا يدرون" (عب 13: 2, تك 18: 1, 2).





- استخدامات أخرى لكلمة ملاك

وهناك استخدمات أخري لكلمة "ملاك" جاءت في الكتاب نذكرها بمعانيها المختلفة التي قصد بها وهي: -

أ-عمود السحاب:

"فانتقل ملاك الله السائر أمام عسكر إسرائيل وسار وراءهم وانتقل عمود السحاب من أمامهم ووقف وراءهم" (خر 14: 19). ويظهر هنا أن الله يستخدم الملائكة في أعمال كثيرة منها عمل السحاب.

ب-الرياح:

يقول سفر المزامير عن طبيعة الملئكة "الصانع ملائكته رياحا, وخدامه نار ملتهبة" (مز 104: 4).

ج-الأوبئة سميت فيه ملائكة أشرار:

"أرسل عليهم حمو غضبه سخطا ورجزا وضيقا جيشا ملائكة أشرار... لم يمنع من الموت أنفسهم, بل دفع حياتهم للوباء" (مز 78: 49, 50).

د-أمراض سماها بولس الرسول بالشوكة في جسده:

"ولئلا أرتفع بفرط الإعلانات أعطيت شوكة في الجسد, ملاك الشيطان ليلطمني لئلا أرتفع" (2كو12: 7).

الاستخدام الشائع لكلمة "ملاك":

أما الإستخدام الشائع لهذه اللفظة في الكتاب المقدس علي نوع خصوصي للأرواح السمائية الذين يستخدمهم الله لإجراء إرادته ومقاصده. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). لذلك إمتازوا باسم ملائكة الله, فيقول الرب في مجيئه الثاني "ومتي جاء ابن الإنسان في حمده وجميع الملائكة القديسين معه, فحينئذ يجلس علي كرسي مجده" (مت 25: 31).

أما النطق اللفظي لهذه الكلمة فهي:

"ملاك" في اللغة العبرانية والعربية.
"انجيل" في اللغة الإنجليزية.
"أنجيلوس" في اللغة اليونانية
"أنجيه" في اللغة الفرنسية.
_________________

- طبيعة الملائكة | هل للملائكة أجساد
تمهيد:

أن أول ما يتبادر علي ذهننا هو معرفة طبيعة الملائكة... هل هي أرواح فقط أم أجساد نورانية؟! وما هي أشكالها وطبيعة تكوينها... لأننا لا نراها بالعين المجردة, بل قد نحلم بها، أو قد نسمع أوصافها في كتب الكنيسة، أو قد يراها بعض القديسين بأشكال شتي... وهل هي قوية أم ضعيفة.. كل هذه التساؤلات تثير إنتباهنا، وتجعلنا نبحث في الكتاب المقدس عن طبيعة الملائكة.

هل للملائكة أجساد؟


هذا الموضوع الحساس ناقشته الكنيسة علي مر العصور والأجيال، وكحقيقة تاريخية نود أن نورد هنا بعض المناقشات التي دارت بخصوص هذا الموضوع.. فقد ذهب الكثيرون إلي أن للملائكة أجسادا روحانية غير منظورة تعمل بها كما يعمل الإنسان بجسده الحيواني الكثيف (المادي), وقد أشار بولس الرسول في رسالته إلي أهل كورنثوس إلي أنه يوجد جسم حيواني وجسم روحاني, وتكلم عن الفرق بينهما فقال "ليس كل جسد جسدا واحدا، بل للناس جسد واحد وللبهائم جسد اّخر, وللسمك اّخر وللطير اّخر. وأجسام سماوية وأجسام أرضية... يوجد جسم حيواني ووجد جسم روحاني" (1كو15: 40-44).

وقال أيضا في رسالته إلي العبرانيين "أليس جميعهم أرواحا خادمة مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص" (عب 1: 14).

وقد أيد هذا الرأي الاّباء الأولون أمثال كيوستينوس الشهيد وأثيناغورس وايريناؤس واكليمنضوس الاسكندري وترتليانوس وأغسطينوس.

أما الكنيسة الغربية فلم تكتف بهذا الرأي, بل نادت – في مجمع نيقية الثاني [لا تعترف به الكنيسة القبطية الارثوذكسية] سنة 787 م – بأن للملائكة أجساد لطيفة من النار أو الهواء إستناداً إلي بعض اّيات الكتاب المقدس الاّتية:

1-في سفر دانيال "فرأيت أنا دانيال.... (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). فاذا برجل لابس كتانا... ووجهه كمنظر البرق, وعيناه كمصباحي نار ...." (دا10: 6, 7). وكان هذا الرجل هو رئيس الملائكة جبرائيل.

2-في إنجيل متى "وإذا زلزلة عظيمة حدثت. لأن ملاك الرب نزل من السماء، وجاء دحرج الحجر عن الباب وجلس عليه وكان منظر كالبرق ولباسه أبيض كالثلج" (مت 28: 3).

3-في انجيل مرقس يصف الملاك الذي ظهر للمريمات "ولما دخلت القبر رأين شابا جالسا عن اليمين لابسا حلة بيضاء فاندهشن" (مر16: 5).

4-ويصفه إنجيل لوقا بأن ثيابه كانت براقة "وفيما هن محتارات في ذلك إذ رجلان وقفا بثياب براقة" (لو 24: 4).

5-وعند صعود المسيح ظهرا ملاكان بلباس أبيض أمام التلاميذ (أع 1: 10).

6-وفي حادثة إنقاذ بطرس من السجن يقول سفر الأعمال "وإذ ملاك الرب أقبل ونور أضاء في البيت. فضرب جنب بطرس وأيقظه قائلا قم عاجلا. فسقطت السلسلتان من يديه" (أع 12: 7).

7-ويوحنا الرسول يصف ملاكا ظهر له في الرؤيا قائلا "ثم رأيت ملاكا اّخر قويا نازلا من السماء متسربلا بسحابة، وعلي رأسه قوس قزح، ووجهه كالشمس ورجلاه كعمود نار..." (رؤ 10: 1).

وفي سنة 1215 م نقض المجمع اللاتراني هذا الحكم ونادي بعكسه، أي أنهم بدون أجساد. وقد وافقه في ذلك "بطرس لومبارد" وكثيرون من علماء اللاهوت، وقالو بأن ليس لهم أجسادا حقيقية، وان الأجساد التي ظهروا فيها أحيانا غير حقيقية.

وقد تطرف البعض في وصف طبيعة الملائكة فانحرفوا عن العقيدة العامة للكنيسة، فقالوا إنهم انبثاقات من اللاهوت زائلة، والبعض الاّخر وهم مذهب الغنوسيين قالوا بأنهم انبثاقات من اللاهوت باقية، ولكن كلا الرأيين الأخريين لا تقبله الكنيسة عموما.

أما الرأي السائد في الكنيسة أن لهم أجسادا روحية غير منظورة، وهذا الرأي مقبول وموافق لكل المذاهب الكنسية تقريبا.




- قوة الملائكة

الملائكة أكثر إقتدارا وقوة وسرعة ونشاطا من الإنسان، وكذلك هم أعلم من البشر [أنظر مقالة "الملائكة" لنيافة الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي، في مجلة مدارس الأحد – العددان الأول والثاني (يناير وفبراير سنة 1970) السنة 24]، لأن طبيعة الملاك روحانية ونارية ونورية، لذلك يمكنه أن يكتشف أشياء لا يمكننا نحن أن نكتشفها بسبب كثافة أجسادنا, وبسبب ضعف هذا الجسم وما يصيبه من أمراض وعلل، وما إلي ذلك من أشياء تعطل قدرة الروح علي أن تنفذ إلي صميم الأشياء.
أما الملاك فهو أقدر علي معرفة الأشياء، وأسرع إلي الوصول إلي حقائق الأمور من الإنسان, من أجل ذلك يكون الملاك دائما أعلم من البشر في معرفة الأشياء والحوادث الجارية الماضية والحاضرة...

والملائكة فوق ذلك لا يمرضون ولا يضعفون، ولا ينامون ولا يموتون, لأنهم كائنات روحانية, وهم في حالة صحو ويقظة مستمرة، ولهم قدرة عجيبة علي النفاذ إلي طبيعة الأشياء. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات و الكتب الأخرى). ويقول المزمور "باركوا الرب يا جميع خدامه العاملين مرضاته" (مز 103: 20, 21).
وفي هذا ينسب إلي الملائكة أنهم مقتدرون بالقوة... وأنهم أقوياء، وهذا حق... فان ملاكا واحدا قتل في ليلة واحدة 185 ألف رجل من جيش سنحاريب ملك أشور (2مل 19: 35)، وملاك اّخر قتل كل بكر في أرض مصر (خر 12: 29).
أليس هذا دليلا علي قدرة الملاك، وعلي استطاعته وعلي إمكانيته التي يمكن بها أن يصنع ما يريد، وما يكلفه الله به.
لذلك فقد خلقهم الله في طبيعة روحانية أعظم من طبيعة الإنسان كما يقول المزمور "من هو الإنسان حتي تذكره، وابن الإنسان حتي تفتقده، أنقصته قليلا عن الملائكة" (مز8: 4).

وهم أيضا لا يحتاجون إلي زمن كبير في إنتقالتهم من مكان إلي اّخر، لأن ليس لهم أجساد مادية تعوق إنتقالاتهم, ففي لحظة واحدة يستطيعون أن يسافروا اّلاف الأميال.
وفي نفس الوقت يستطيعون أن يمروا من الأجسام المادية، لأن طبيعتهم الروحية تسهل لهم هذا الإنتقال من خلال المادة.

20- خدمات أخرى للملائكة



وإن كانت خدمات الملائكة لا تحصى ولا تعد،
إلا أننا أبرزنا أهمها،
ونستطيع أن نضيف بعضاً منها في الأتي:
أ‌- انبأوا بولادة يوحنا المعمدان (لو ١: ١١ - ٢١).
ب‌- أنبأوا بولادة المسيح واحتفلوا بها (مت ١: ٢٠ ولو ١: ١١).
ت‌- خدموه وقت تجربته وألامه (مت ٤: ١١ ولو ٢٢: ٤٣).
ث‌- بشروا بقيامته (مت ٢٨: ٢ ويو ٢٠: ١٢).
ج‌- أنبأوا بصعوده (أع ١: ١٠ و١١).
ح‌- سيرافقون المسيح عند مجيئه الثاني (مت ٢٨: ٢ ويو ٢٠: ١٢).
خ‌- يجمعون شعبه إلى ملكوته (مت ١٣: ٣٩).





21- نحن والملائكة

يقول نيافة الأنبا غريغوريوس أسقف البحث العلمي: "لا تظن أن الملائكة لا تستطيع أن تعمل أو تتحرك من دون أن تتلقى من الله أمراً بذلك في كل كبيرة وصغيرة... كلا، ليس الأمر كذلك، فإن الله أقام ملائكة... والملائكة كائنات حرة، لهم مقدرة ولهم إمكانيات، ولهم أن ينصرفوا في حدود اختصاصاتهم، ولذلك فإن الملاك ليس في حاجة في قل مرة أن يتلقى أمراً مباشراً من الله، مثله في ذلك مثل الشرطي الذي يقف على باب المنزل أو على رأس الطريق للحراسة، له أن يستجيب لاستغاثة أي مواطن دون الرجوع إلى رئيس الجمهورية مباشرة، وله أن يندفع من تلقاء ذاته لمطاردة اللصوص، دون أن ينتظر إشارة من رئيس البلاد... بل إن الشرطي الذي يرفض أن يستجيب لنداء أي مواطن بحجة أنه لم يتلق أمراً مباشراً من رئيس الجمهورية، فإنه لو أبلغ أمره إلى الرئيس لعاقبه وطرده من وظيفته، لأنه بتصرفه العقيم أهان الحكومة، وأثبت أنه عديم التصرف، ولا يصلح لمهمته التي أوكلت إليه.

ومن هنا نفهم أنه يمكن أن يكون لنا صداقة مباشرة مع الملائكة وأنه يمكن أن نستغيث بهم، ولا يكون في هذه الاستغاثة إهانة لجلالة الله وعظمته، أو إنقاص لقدرته، لأن الملائكة مخلوقة لخدمة الله، كما أقيموا أيضاً لخدمتنا، فقد قال الرسول "أليسوا جميعاً أرواحاً خادمة، مرسلة للخدمة لأجل العتيدين أن يرثوا الخلاص؟" (عب ١: ١٤).

إذاً قد منحنا الله هذه العطية، وهي أن يجعل الملائكة الأقوياء في خدمتنا، وكلفهم بحراستنا وإغاثتنا، لذلك يمكننا أن نقول "يا ملاك أغثني، أو يا ملاك أعني".. وليس في ذلك ما يتعارض مع عبادتنا لله وصلواتنا إليه.

ألا يقول الواحد منا للأخر "يا أخي أعني، ويا أخي ساعدني!! أفهل تكون بهذا قد جدفت على الله؟
إذاً يمكننا أن نستغيث بالملائكة، وأن نطلب منهم أمراً، مادام هذا الأمر في حدود إختصاصاتهم وامكانياتهم


اذكرونى فى صلواتكم
[b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملف متكامل عن علــــــم الأنجليولوجـــى : علم الملائكه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد الملك  :: الكتاب المقدس :: تفسير الكتاب المقدس-
انتقل الى: