اولاد الملك

نورت منتدى اولاد الملك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هل تحب نفسك؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شوقى جرجس
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 8
تاريخ التسجيل : 18/02/2011

مُساهمةموضوع: هل تحب نفسك؟   السبت فبراير 19, 2011 7:28 pm

هل تحب نفسك؟؟


أن تحب نفسك، هو أساس نجاحك في الحياة.. ودعامة شخصيتك القوية، وعمق نموك وتطورك إلى الأفضل.
فالحب السوي الحقيقي الأصيل للنفس، هو الحب الذي يتمتع بمقومات الصحة النفسية، والسلامة العقلية، والنقاء القلبي والروحي. إنه الحب المنزه عن الأنانية، وعن الغرور، وأيضاً عن الشعور بالنقص.


فكيف تحب نفسك حباً سوياً؟


أولاً: عليك بتقدير نفسك:فإن تقدير الذات هو الذي يحدد مستوى الحب، وهو التقدير الطبيعي السوي الذي يكنه الإنسان لنفسه.
وتقدير الذات ليس هو الغرور، فإن الغرور يأتي من المغالاة، والتعالي في وتقدير الإنسان لذاته وسط علاقاته بالآخرين.
فعلينا أن نبحث عن حقيقة نظرتنا لأنفسنا – ليس بدافع الكبرياء، وإنما بميزان وبتقدير متزن من خلال ما أنعم الله علينا به من مواهب وقدرات.
إن الشعور بالقيمة هو تقدير دقيق للنفس، في اتضاع حقيقي.
فالإنسان المتواضع هو الذي لا يرفض القوة والقدرة التي منحها له الله، وفي نفس الوقت يقبل عيوبه، وجوانب الفشل في حياته وشخصيته، ولكنه يعقد العزم على تطوير هذه المواهب الطبيعية، وعلى معالجة ما به من ضعفات.


ثانياً: أحبب الآخرين:لابد أن تقبل أولاً نفسك كإنسان، ثم تحب الآخر. أي أنك ينبغي أن تُشبع احتياجاتك من الحب، والاهتمام، قبل أن تبدأ في خدمة الآخرين. فلقد ثبت أن الذين يهتمون بمصالح الآخرين أكثر من اهتمامهم بأنفسهم، هم الذين يعانون من نقص الحب في حياتهم.
ويظهر الاحتياج للشعور بالقيمة من خلال صور عديدة، مثل:
السلوك الناقد، والغرور، وحب التسلط على الآخرين، والوجود في مركز الأحداث.. إلخ.
أما الإنسان الذي تعلّم أن يحب نفسه ويقبلها، فإنه لا يحتاج إلى أن يبحث عن اهتمام الآخرين به وجذب أنظارهم إليه، لأنه يعرف جيداً أن هؤلاء الآخرين سوف يلحظونه في الوقت المناسب، بل إنه يشترك في الأنشطة التي تخدم الآخرين بدلاً من التركيز على نفسه.
وعندما يتعلم الشخص أن يقبل نفسه كما هو، وأن يقّدر نفسه، فإنه يستطيع أن ينطلق بنفسه إلى خارجه لأجل الآخرين. وعندما يشبع احتياج الحب داخله، فإنه يستطيع، بسهولة، أن يكرم الآخرين، فيكرمونه بدورهم.
وعلى ذلك، فإنك تحتاج لأن تشعر بالحب من شخص له مكانة خاصة في حياتك. فحينئذ ستتمكن من أن تعطي لنفسك حق قيمتها، وأن تقبلها وتحبها كما هي.


ثالثاً: كن جميلاً في داخلك:
إذا تصورت نفسك جميلاً، فسوف ترى نفسك على حقيقتك، جميلاً. أي أنك سوف ترى نفسك بصورة متوازنة واقعية. وهذه الصورة هي الأصل الذي يمتد من سلوك الإنسان، والذي يؤثر بعمق على أسلوب حياته. وهذا يعني أنه يمكن أن يتقدم إلى تحقيقها بصورة جيدة.
لقد ثبت عملياً، وعلمياًُ أنه "كما تفكر في نفسك، هكذا تكون".


رابعاً: اقبل نفسك:لا تعتمد بشكل كامل على الآخرين في تقييم ذاتك، وحساب قيمتك، لأن هذا يعني أنه ينقصك الفهم الصحيح شعور بقيمة الذات.
أما عندما تقبل نفسك، كما خلقك الله شكلاً وهيئة، وتحترمها، فسوف تكون حر الفكر والإرادة.


خامساً: اكتشف مواهبك وقدراتك:
فعندما تتوصل إلى معرفة مواهبك الأصيلة وقدراتك الكامنة، فإنك سوف تطورها وتنميها لصالح نجاحك في مختلف أوجه الحياة.
ولا تكره نفسك لافتقارك إلى أي مواهب، بل احترم القدرات التي أودعها الله فيك، لتكمل بها نجاحك في احترام نفسك، وتقدير ذاتك في عينيك.
واصقل مواهبك التي منحها الله لك، باستمرار، وسوف تفوز باحترام خاص لنفسك.. وطوِّر طاقاتك، بالتنسيق مع نوع شخصيتك، فتفوز برضا شخصي، وشعور بالقيمة، وسلام داخلي، وحب سَوِي لذات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل تحب نفسك؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد الملك  :: تاملات و قصص قصيره :: تاملات عامه-
انتقل الى: