اولاد الملك

نورت منتدى اولاد الملك
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الرب صاحب السلطان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت الملك
عضو فعال
عضو فعال
avatar

عدد المساهمات : 151
تاريخ التسجيل : 30/05/2009

مُساهمةموضوع: الرب صاحب السلطان   الجمعة أغسطس 07, 2009 11:55 pm

لأني أنا أيضاً إنسانٌ تحت سلطان. لي جندٌ تحت يدي. أقول لهذا: اذهب! فيذهب، ولآخر: أيتِ! فيأتي، ولعبدي: افعل هذا! فيفعل(مت 8: 9 )
هذا الرجل ـ قائد المئة ـ كانت له ثقة كاملة في سلطان الرب المُطلق لأن يشفي عبده المريض بكلمة. إنه شخصياً كان يعرف معنى السلطة في حالة الإنسان. إذا كان وهو إنسان تحت سلطان يمارس هذه السلطة النافذة ويفرض على الآخرين طاعة مُطلقة، فكم بالحري تكون سلطة المسيح؟ فإذا اتخذ من نفسه مثالاً للسلطة النسبية، التجأ إلى سلطة الرب التي لا حَدَّ لها، واثقاً أن لا شيء يستطيع مقاومتها. فالذي له سلطة مُطلقة على كل شيء، أليس له من باب أولى سلطة علينا؟ نحن ملكه، وعندما يقول لنا: اذهبوا، هل نجسر على عدم الطاعة؟ قد يكون أرادك أن تذهب إلى قريب من أقربائك لتكلمه عن الإنجيل، أو لمريض لتشجعه، أو لمحزون لتعزيه. ربما أراد أن يرسلك إلى بلد ما لتنادي فيها بخبر الخلاص الطيب. إن القائد يعلم ما يريد تنفيذه وما على الجندي إلا الطاعة معترفاً بسلطان رئيسه، لا يناقش ولا يجاوب. فإذا قال لك الرب: اذهب، فاذهب. لأنه أَمرَكَ بالذهاب وكفى. واعلم أن مهمتك ليست الحصول على نتائج، بل أن تطيع ليس إلا
ويقول قائد المئة أيضاً: "أقول .. لأخر إيتِ فيأتي". وتوجد لحظات كثيرة في الحياة ـ ويا ليتنا لا ننساها لأنها من ألذ وأحلى اللحظات ـ فيها يقول لنا الرب: تعال، عندي أشياء أقولها لك، استمع. فهل تقول له: دعني أكلم الآخرين، إني أفضِّل نشاط الحياة العملية على الجلوس والتريض؟ ألا أقول له كما قال صموئيل الصبي الصغير: "تكلم يا رب لأن عبدك سامع"؟ ألا أجلس عند قدميه كما جلست مريم ـ المرأة الضعيفة ذات الإدراك القليل ـ ليس لأن لي الإدراك العظيم لأفهمه، بل لأنه قال لي: إيتِ، وإن واجبي هو أن أطيعه. إنني عندما أقبل كلامه داخلي وأتمتع به لنفسي، لا أجد الصعوبة بعد ذلك في أن أتكلم به وأبلغه للآخرين وأذهب فرحاً أينما يرسلني
ويقول قائد المئة أيضاً: "أقول .. لعبدي افعل هذا فيفعل". وهنا يتكلم عن الأعمال، وهكذا الرب قد أعد لنا أعمالاً صالحة لكي نسلك فيها. هل لنا الحق والحرية في أن نختار ما يروقنا ويوافق مزاجنا، وأن نفعل ما لم يأمرنا الرب أن نفعله؟ إن هذا يكون هو العصيان بعينه

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


[/b]لا تياس مهما ان سقطت ومهما ان نسيت الوصايا. بل قل ساسير نحو الله وان كنت اجر رجلى جرا اليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://the1king.yoo7.com
 
الرب صاحب السلطان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اولاد الملك  :: تاملات و قصص قصيره :: تامل فى الكتاب-
انتقل الى: